4 شخصيات معرضة للوزن الزائد زيادة عن غيرها. هل أنتم منهم ؟

Share:
شخصيّتكم تدلّ على الأسلوب التي تكتسبون فيها الوزن!

وفق العالِم السيكولوجي باتريك فاغان، لأجل أن نساعد فردًا على أن ينهزم الوزن يلزم في الطليعة أن نحلّل شخصيّته. في الواقع يمكن لبعض جوانب شخصيّته أن تعرّضه لأن يأكل على نحو زائد عن اللزوم…
أيضًا إذا سعيتم حتّى تخسروا الوزن بلا أن تنجحوا في هذا بصرف النظر عن إتبّاع حمية متوازنة، نقترح عليكم أن تلقوا نظرة على ذلك النص. على الارجح ستجدون الأسباب التي تمنعكم من الرجوع إلى الطريق السليم.
عندما تحدّدون شخصيّتكم ستتمكّنون من غير شك من إبطال التصرّفات والطقوس السيئة التي تتم خللًا في التوازن.
تغضبون ببساطة

مزاجكم متقلّب جدًا. في لحظة تبتسمون وفي اللحظة الآتية كلّ شيء يوتّر أعصابكم.
على العموم ينتهي الأفراد العاطفّيون بأن يعانوا من الوزن الزائد في أعقاب بلوغ الأربعين من السن. فانخفاض النشاط الجسديّ يفضح على جسمهم الإنتهاكات المتغايرة التي يُحاجزِثونها في نظامهم الغذائي.

إذا كنتم تنتمون إلى هؤلاء الناس، عليكم أن تقوموا بالتصرفات المناسبة كي تتجنّبوا اكتساب الوزن. اتّخذوا مرسومًا وضعوا منحىًا الأطعمة المالحة جدًا أو الحلوة جدًا أو الدهنية جدًا، فستسمح لكم إرجاع ترتيب غذائية طفيفة بالعودة إلى الطريق السليم.
أنتم انبساطيّون/ انطوائيّون



1- الشخصيّة الانبساطيّة:

أنتم مرِحون بطبيعتكم. وبصيرة مزاجكم الجيّد شيء جميل باستمرارًً. ولكن الإشكالية هي أنكم تكتسبون الوزن منذ بضعة أشهر. بهدف إرجاع الدفّة وضياع الكيلوغرامات الزائدة تعلّموا أن تميّزوا بين السعادة ومتعة التذوق.
في الواقع يميل الأفراد الانبساطيّون إلى تناول العديد من السكريّات. ولكن قد تجعلكم تلك العادة السيئة تتجاوزّون في أوقات عسيرة. أبعِدوا عنكم الاستراحات الشرهة ما دام تستطيعون إجراء هذا بدون أن تحرموا نفسكم عديدًا.
2- الشخصيّة الانطوائية:

يكتسب الأفراد المنعزلون الوزن لأنهم يأكلون بشكل سريع ولأنهم يتناولون أطباقًا دهنية جدًا (الغذاء غير الصحيّ). على العموم يرون التلفاز أو يقرأون كتابًا أو يستمعون إلى الموسيقى وهم يأكلون. هم يأكلون على نحو غير إرادي. لا يعيرون مراعاةًا إلى لغة جسدهم ويتواصلّون في الغذاء حتى ولو لم يعودوا يشعرون بالجوع.
ابدأوا برصد محتويات طبقكم وبالتركيز على وجبتكم. فهذا الشأن يجنّبكم الإفراط في الطعام.
تقلقون دائمًا



الأفراد القلِقون معرَّضون دائمًا للشكوك والكآبة. على العموم هم ينزعجون من جسمهم ولا يصعب عليهم أن يحبّوا أنفسهم جسديًا وأخلاقيًا. تدفعهم همومهم الكثيرة إلى تناول الوجبات الخفيفة دائمًا لأجل أن يهدأوا ويكتسبوا ما يشبه الصفاء. إذا رأيتم أنفسكم تتصرّفون على ذلك النحو اختاروا منفذًا آخر غير الغذاء. لمَ لا تمارسون رياضة تستطيع أن إجراء طاقتكم وتهدئ الإرتباك الذي يزعجكم؟ فهذا فعّال جدًا وستتمكّنون في الخاتمة من ضياع الوزن على نحو سليم.
تحبّون المثاليّة

عندما يكون الفرد محبًا للمثالية وصاحب حس أخلاقي متيقّظ يسهل عليه أكثر ضياع الوزن. فالإفراط في النشاط وإتقان إحكام القبضة على الذات يجعلانهم مدرّبًا عطاءِّفًا بِلا رحمة وصارمًا جدًا.
ذلك التحضير الطبيعي يلزم ألا يدفعكم إلى حمية متطرّفة قد تهدّدكم بالخطر وتسبّب لكم مشكلات صحيّة كثيرة. والأهم ألا تحرموا نفسكم من أي شيء. إذا شعرتم بأنكم لا يمكنكم اتّخاذ مراسيم سليمة في ما يخص نظامكم الغذائي توجّهوا صوب أخصّائي تغذية. سيقدّم لكم بعض التعليمات كيلا تضيّعوا الطريق السليم.

ليست هناك تعليقات